الانفتاح الذهني

نشر في Jan 25, 2021

الانفتاح الذهني


الانفتاح الذهني

هل أنت منفتح على الآراء التي تتعارض مع آرائك السابقة؟ يعد الانفتاح الذهني أحد نقاط القوة 

الشخصية والمرتبط بالقدرة على التحليل والتفكير النقدي، ويوصف الانفتاح بأنه الرغبة في البحث 

باهتمام عن أدلة تؤيد أو تعارض المعتقدات أو الآراء أو الأهداف المفضلة لدى الفرد، وموازنة هذه 

الأدلة بشكل جيد عندما تكون متاحة. على النقيض من الانفتاح الذهني يأتي الانحياز، والذي يشير إلى 

الاتجاه السائد للتفكير بطرق تفضل الآراء المحببة.يعتقد الأفراد المنفتحون على كل وجهات النظر 

الأخرى أن:

§         التخلي عن معتقد سابق علامة على الشخصية القوية.

§          يجب أن يأخذ الناس في الاعتبار دائمًا الأدلة التي تتعارض مع معتقداتهم.

§          يجب دائمًا مراجعة المعتقدات استجابةً للأدلة الجديدة.

في حين يعتقد الأفراد المنحازون أن:

§         تغيير رأيك هو علامة على الضعف.

§          الحدس هو أفضل دليل في اتخاذ القرارات.

§          من المهم المثابرة على معتقداتك حتى عندما يتم تقديم الأدلة ضدها.

§         على المرء أن يتجاهل الأدلة التي تتعارض مع المعتقدات الراسخة.

يفيد الانفتاح الذهني الفرد بتوسيع قدرته في التفكير من خلال البحث بجد عن البدائل والخيارات 

الأخرى، اعتبار وجهات نظر الأخرين والتعامل معها بفاعلية، أدراك أوسع للموضوعات، توفير معلومات 

أكثر تجاه الموضوعات المختلفة، القدرة على الاقناع. كما أنه يؤثر بالمزاج والمرونة والاتصال الفعال 

مع الأخرين، والتفهم والتعاطف مع الأخرين. ويساعدنا الانفتاح الذهني على التكييف مع 

التغيرات المتسارعة وتدفق المعلومات.

 

لكن ما الذي يجعل الأفراد متحيزون لمعتقداتهم وأراءهم بشكل متطرف؟

-         العقل الجمعي: الآراء التي يتناولها مجموعة كبيرة من الأشخاص غالباً يتم تبينها من الفرد 

دون النظر على الأدلة المتناقضة


-         التكرار: الأفكار التي يتم تكراراها بشكل مستمر وبوسائل مختلفة قد يتعامل معها الفرد على 

أنها حقيقة


-          الضغط والشعور باليأس: يؤدي الضغط والشعور باليأس إلى التحيز في اتخاذ القرارات دون 

النظر في البدائل والخيارات.


-         الشخصنة: يحافظ الناس على معتقداتهم من خلال تعريض أنفسهم لمعلومات يعرفون بالفعل 

أنها من المحتمل أن تدعم ما يريدون تصديقه.


-         أسبقية الأدلة: تؤثر الأدلة والمعلومات التي تأتي أولاً في تشكيل رأي أو وجهة نظر ويميل 

المتحيزون إلى رفض الأدلة التالية لذا قد يؤثر ترتيب الأدلة الداعمة لوجهة النظر في تحيز الفرد.


-         حماية الذات: يعتقد بعض الأفراد أن تغيير الرأي دليل على ضعف التفكير لذا يحاول حماية ذاته 

من خلال تجاهل كل الأدلة المضادة لوجهة نظره.


-          قيمة مصدر الأدلة: ينحاز عادة الأفراد نحو الآراء التي يدعمها أشخاص لهم قيمة كخبير أو 

مختص وأحياناً مشهور

في الختام لا يعني الانفتاح الذهني أن نغير أفكارنا باستمرار أو أن نتبنى أفكار قد تختلف عن قيمنا 

وثقافتنا بل على العكس يساعد الانفتاح الذهني لفهم أعمق للموضوعات، الثقة بأفكارنا وآراءنا، أو 

تعديل وتطوير أفكارنا بما يساهم في تنمية ذواتنا، كما أنه يساعد في اتخاذ القرارات الصحيحة، 

والتفكير بشكل منطقي.

آخر التعليقات

  • الكوتش.خديجة

       Jan 25, 2021

    بُورك قلمك د.فهد...إن شاء الله تناقش الموضوع بإسهاب في اليوتيوب

  • Bana Hasanato

       Jan 26, 2021

    أجدت وأصبت دكتور فهد ،، مقال أكثر من رائع وطرح عميق لموضوع مهم جداً وله أبعاده الثقافية والحضارية وحتى العقائدية ،،ومناقشته في ظل المتغيرات المتسارعة_ في الآونة الأخيرة_قضية جوهرية .. سلم الفكر والقلم ..

  • حنان حاجه العضاضي

       Jan 26, 2021

    الانفتاح الذهني فعلا بناء فكره.. وتغيير فكر.. وتجديد مسار سائد لا جدوى منه ..وبناء ثقافه..بل بناء ذات للأفضل.. (ما أجمل ما دون بقلمكم والأجمل طابع اثركم المميز)

  • سناء سويري

       May 24, 2021

    نقاط مهمة جداً في الانفتاح الذهني نشرها فيه اثراء للفكر ، زادك الله علما دكتور فهد

إضافة تعليق


تقييم: