وُلِّـــدْتُ مـــوهـــوبــاً

نشر في Oct 05, 2020

وُلِّـــدْتُ مـــوهـــوبــاً


وُلِّـــدْتُ مـــوهـــوبــاً

 

يولد الطفل مفعم بالحيوية والموهبة مقبل على الحياة يسأل يجرب يستكشف لا يتوقف نشاطه العقلي والجسدي عن التوقف حتي يسمع من والديه لا تسأل لا تخرب لا تلعب كن مؤدباً مثل أخوتك ... يستمر بالحياة وموهبته تتناقص وتقل اهتماماته وأفكاره إلى أول يوم في المدرسة فيسمع لا تتكلم لا تتحرك لا تشاغب ، فيموت أهم جزء منه موهبته خصوصاً عندما يكتشف أن المحبوب لدى المعلمين هو من يحفظ أكثر  ويجيب عن الأسئلة السهلة بإتقان ، والأهم من يظهر التزاما بتعليمات المدرسة

فالمنزل والمدرسة تحددان له كيف يفكر وفي ماذا يفكر ويتذمران من أسئلته وخياله الواسع وبعده عن الواقع ثم يأتي الأقران فيسخرون من طريقة تفكيره واختلافه وأفكاره الغريبة.

إن حياة الموهوب في بيئة تفتقر لتحدي قدراته ، ولا تثير دافعيته للتعلم والاستكشاف ، وتصدر التعليمات فقط دون تفهم لطبيعته المختلفة، وتنتظر منه أن يصدر استجابات متوافقة مع النمط السائد ... مهمة صعبة وشاقة قد لا ينجح كل موهوب في تجاوزها، فتظل المواهب الكامنة كامنة، والاستعدادات الفطرية المتوفرة استعدادات فقط .

إن الطفل الموهوب يمتاز بخصائص تميزه عن الآخرين في كل المجالات تقريباً من قدرة عقلية مرتفعة -قد يصل الفارق بين عمره الزمني والعقلي لأربع سنوات -  اسئلته لا تتوقف، وغالبا يعجز الوالدان عن الإجابة عنها، وقدرات لغوية مرتفعة غنية بالمفردات، كما أنه يمتاز بحساسية عالية واستقلالية، ومفهوم متقدم عن الذات، وإدراك عالي لمشاعره، ومشاعر الآخرين، ونضج أخلاقي عالي واهتمام بقضايا عالمية كالعدل والمساواة والظلم ، لذلك يقع على عاتق الأسرة مسؤولية رعايته ، فهي الحاضن الأول والأهم للطفل الموهوب، ومن الاقتراحات التي من الممكن أن تساهم في الحفاظ على موهبة الطفل نقدم التالي :

  1. شارك طفلك اهتماماته: استمع له بإنصات، قدم اقتراحات بناءه، ساهم في إثراءها بتزويده بكتب مجلات ألعاب مواقع على الانترنت .
  2. وسع دائرة اهتماماته : عرضه لمواقف جديدة واجعله يخوض تجارب جديدة ،تيسير فرص اختلاطه بالآخرين ، فالطفل الذي يتعرض لثقافات وتجارب مختلفة يكون لدية نضج معرفي أعلى من أقرانه .
  3. تحدى قدراته : الأطفال الموهوبون ينسجمون مع المواقف التي تتسم بالتحدي وبها شي من الغموض ويحاولون أن يظهرون قدراتهم من خلال المواقف الصعبة ، يمكن صناعة العديد من المواقف مثل الاستفادة من ألعاب الذكاء والتركيب ، أداء أدوار شخصيات في قصة يعرفها، إلقاء أسئلة مفتوحة، وعدم إعطائه إجابات جاهزة، بل تشجيعه على أن يبحث عنها بنفسه.
  4. حاوره : قد يكون حوارك مع طفلك محفزاً له من خلال  سؤاله عن أفكاره مثل كيف فكرت بذلك ؟ ما الاحتمالات الأخرى ؟ ماذا يحدث لو قررنا فعل ذلك ؟ ما الإيجابيات ؟ ما السلبيات ؟ ويعتبر حوار الأم مع طفلها عن ما تفعله في المنزل وكيف تفعله ولماذا ، ينمي لدى الطفل التفكير المنطقي ويثري مفرداته اللغوية ومعلوماته بالتفاصيل الهامة والأهم من ذلك بناء علاقة إيجابية بين الأم وابنها .
  5. امنحه الثقة :من أهم خصائص الموهوب الاستقلالية والنضج المبكر ولكن بعض الممارسات الخاطئة قد تفقد الطفل ثقته بنفسه مثل كثرة الأوامر والنقد واللوم وتحذيره من الخطأ بتطرف والسخرية منه والتهكم ، لذا شجعه ، كافأه على إنجازاته ، امنحه الحب ، تقبل أفكاره ،كلفه بمهمات حقيقة ،شاركه افكارك .

    الكوتش / فهد المزيني 
     

 

آخر التعليقات

إضافة تعليق


تقييم: