التفكير الاستراتيجي بين الفكرة و التنفيذ و إدارتها

نشر في Oct 22, 2019

التفكير الاستراتيجي بين الفكرة و التنفيذ و إدارتها


عندما نفكر بأعمال بعض البشر و التي أستمرت مئات السنين حتى وصلنا إليها و شاهدناها بكامل جمالها و رونقها و مواجهتها و صمودها لكل المتغيرات البيئية و الإنسانية ، و كذلك عندما نعيش التغييرات السريعة و التي أثرت على سكان الكرة الأرضية مهما كان يحمل هذا التأثير من ايجابية و سلبية فإن العامل المشترك هو التأثير على كافة سكان الكرة الأرضية و أحدث تغييراً في سلوك البشر ، هذه الأعمال و الأفكار تجعلنا نتسأل : 
كيف فكر هاؤلاء ؟ 
هل تفكيرهم كان متجهاً نحو أهداف ؟ و ما هي العمر الزمني الذي أفترضوه لبقاء نتائج هذه الأهداف ؟
كيف كان يفكر أقرانهم ؟ كيف كان يفكر منافسيهم ؟ 
إذا أفترضنا أنهم كانوا يمتلكون فكراً استراتيجياً مكنهم من تحقيق أهداف استراتيجية تبقى نتائجها مئات السنين فإننا نعيش عصراً مختلف بفكر استراتيجي مختلف ، سأتحدث عن صورة لحدث ليس ببعيد لشخصيات أثرت على العالم و غيرت وجه الكرة الأرضية و حولت الكثير من العادات و التقاليد الى أساطير تحكى في كتب التاريخ ، لنوصف تلك الليلة و نجومها ولك أن تستقرئ الأحداث و التغييرات التي حدث على الكرة الأرضية ، سأحاول تصوير المشهد كاملا لتلك الليلة و شخصياتها و أصف مشاعرهم و عليك ان تبحر بخيالك و تكتشف كيف يفكرون ؟ 
مشهد استراتيجي :
في أوائل شهر مارس عام 1998 وقف بيل جيتس وأندي جروف وستيف جوبز ، الرؤساء التنفيذيون لشركات مايكروسوفت وإنتل وأبل ، أمام الكاميرات لالتقاط صورة لهم معاً في حفل أقيم بمدينة نيويورك بمناسبة اليوبيل الماسي لمجلة تايم ماجازين . وهذا أمر لم يحدث قط ولم يتكرر مجددا أبدا . وكانت الصورة التي التقطت هي الوحيدة لهم معاً عندما كانوا لايزالون يديرون شركاتهم . وكان الشيء الأكثر إثارة للذهول حقا في تلك الصورة هو بدل السهرة الرسمية التي كانوا يرتدونها ! ففي ليلة واحدة تخلى جوبز عن قميصه الأسود ذي الرقبة الضيقة و بنطاله الجينز، وتخلى جروف عن سترته الجلدية، وتخلى جيتس عن سترته الصوفية الخشنة و بنطاله المعتاد . فهم لا يهتمون كثيراً بإكسسوارات المظهر و الملابس الفاخرة . في منتصف الصورة وقف جروف وقد أضاء وجهه بشرا وسرورا . إذ اختارته مجلة تايم قبل بضعة أسابيع قليلة بأنه رجل العام ليتوج بذلك الإنجاز مستقبلا مهنيا مرموقا . وكانت شركة إنتل تجني ثمار أفضل نتائج حققتها في تاريخها ؛ إذ فرضت هيمنتها على نشاط أجهزة المعالجة الدقيقة و تبوأت مكان الصدارة على مستوى العالم بما كانت تحققه من إيرادات وأرباح من صناعة أشباه الموصلات. وأعلن جروف وهو في ذروة نجاحه عن تقاعده كرئيس تنفيذي وتوليه منصب رئيس مجلس الإدارة وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى عام ۲۰۰۵.، و وقف على يمينه بيل جيتس وقد علت وجهه ابتسامة أكثر تحفظا . فبوصفه رئيسا لشركة مايكروسوفت تغلب على كافة العقبات التي اعترضت سبيله ، بما في ذلك غزو شركة إنتل لسوق البرامج ، وتحدي أبل في مجال الكمبيوتر الشخصي ، و الأحدث من ذلك مواجهة محاولات شركة نيتسكايب Netscape الرامية للتأثير على الإنترنت وعزل مايكروسوفت من على العرش كأقوى شركة برامج في العالم و لكن أثار نجاح جيتس انتباها غير مرغوب فيه . إذ بعد مضي شهرين رفعت  وزارة العدل الأمريكية ، إضافة إلى عشرين ولاية أمريكية أخرى ومقاطعة كولومبيا ، سلسلة من القضايا تتهم فيها شركة مايكروسوفت باستغلال نفوذها في السوق على نحو غير مشروع الإعاقة المنافسين . وفي عام ۲۰۰۰م ينهي جيتس مدة شغله لمنصب الرئيس التنفيذي التي استمرت خمسة وعشرين عاما، ولكنه ظل رئیساً لمجلس إدارة الشركة حتى عام 2014 م عندما تنحى مجددا ليصبح مستشاراً للمدير التنفيذي الجديد للشركة ساتيا نادیلا . أما على الجانب الأيسر وقف جوبز ، بابتسامته الواثقة الشهيرة ، بينما كست وجهه قسمات شخص يبدو وكأنه الوحيد الذي لديه سر يخفيه . كان جوبز قد عاد إلى منصب الرئيس التنفيذي المؤقت لأبل قبل ذلك بثمانية أشهر رافضا ترك اللقب دائما حتى يطمئن تماما لقدرة الشركة على البقاء والاستمرار . وجويز الجديد الذي أضحى أكثر براجماتية من جوبز القديم ، أصلح ذات البين مع خصومه القدامى وان لم يقل هوسه عن ذي قبل ببسط هيمنته على تصميم المنتجات وتجربة المستخدمين.
إذ بعد الحفل بشهرين أطلق جوبز أجهزة آي ماك الجديدة التي تشبه في شكلها و ألوانها الحلوى مخروطية الشكل والتي بدأت تغير مصير الشركة . ليصبح فيما بعد رائداً في تصنيع أجهزة آي بود وآي تونز، وبعدها آي فون وآي باد، موجها آبل بذلك على طريق التحول إلى الشركة الأعلى قيمة في العالم . لك أن تبحر بفكرك بعد أن تستقرئ الأحداث وتسأل :
ماذا صنعوا ؟ كيف كان التنافس ؟ و على ما ينافسون ؟ من هو صاحب الحصة السوقية الأكبر ؟ لماذا نجحوا ؟ هل تأثيرهم يعتبر استراتيجياً رغم قصر المدة ؟ 
كيف يفكر الاستراتيجيون ؟ هل للتفكير الاستراتيجي اتجاهات مثلاً ( أفقي ، رأسي ، شعاعي ) ؟ 
التفكير الاستراتيجي موضوع يستحق التفكير على المستوى الشخصي و المنظماتي بل موضوع يستحق أن نتقنه و ندركه تماماً . 



آخر التعليقات

  • حليمة خالدي

       Dec 11, 2019

    موضوع جدا مهم . أعجبتني الطريقة التي نوقش بها التفكير الاستراتيجي فعلا نحتاج نفهم معناه على أرض الواقع ومن تجارب عظيمة كالتي ذكرت شكرا للمشاركة

إضافة تعليق


تقييم: