همة حتى القمة

نشر في Oct 08, 2019

همة حتى القمة


همة حتى القمة

احتفلت المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا في ال 23 من سبتمبر لعام 2019 م بيوم الوطن 89 , وشملت الفعاليات كل مناطق المملكة وتنوعت، وعم الفرح والسرور كل الأرجاء، وتألقت سماء هذا الوطن بكلمات أضاءت أرضه " همة حتى القمة ".

مجرد ثلاث كلمات تحمل في طياتها أعظم وأجل المعاني، وهي ليست شعار يوم الوطن فقط بل هي شعار كل مواطن ومواطنة يفخرون بانتمائهم لهذا الوطن المعطاء، ويفخر الوطن بأبنائه وبناته هؤلاء، فهم لبنة البناء الأساسي والدائم للحضارة والتقدم والتطور.

همة حتى القمة

كلمات تضخ كل دماء الحب والولاء لهذا الوطن الحبيب، هي كلمات تشعل كل المشاعر والأحاسيس وتنظمها قصيدة يتغنى بها الجميع في حب الوطن، وليس إلى هذا الحد فقط، بل إنها كلمات تتطلب البذل والجهود والإصرار والتحدي والمثابرة.

فمن واجب كل مواطن ومواطنة وضع هدف عظيم للسمو بهذا الوطن الشامخ وتحقيق الإنجازات والمراكز المتقدمة محليا وعالميا، وتحقيق التميز والجودة بكل إبداع.

وتقع هذه المهمة على عاتق كل كوتش سواء كان أبا أو أما، معلما أو معلمة، مربيا وقائدا ومسئولا، إذ يجب عليه أن يشحذ همة الأجيال الصاعدة ويساهم في بناء شخصياتهم ورفع مهاراتهم وأدائهم في كل المجالات.

فبالتعليم والتدريب والكوتشينج, والتنويع في الأساليب واتباع الطرق العلمية الصحيحة, والتعزيز الإيجابي ورفع المعنويات يمكن تحقيق الأهداف المرجوة وبالتالي الصعود نحو القمة والبقاء فيها بإذن الله.

ومن الجدير بالذكر وجوب التركيز على مخرجات غير منتهية الصلاحية، وأعني بذلك العمل دائما على إنتاج أو تصميم أو تنفيذ أفكار وبرمجيات وبرامج ومشاريع تدوم لعدد طويل من السنوات، ولا تكون لحظية تنتهي بمجرد انتهاء المناسبة أو الفعالية، فالموضوع ليس ترفيهيا بحتا، بل هو مناسبة عظيمة للقيام بإنجازات مشرفة يفخر بها الوطن والمواطن على حد سواء.

وأختم كلامي هذا بالحمد والشكر لله تعالى على جزيل نعمه وآلائه التي لا تعد ولا تحصى، فالحمد لله كثيرا والحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.

                                                                                                                                                                      كتبته/

                                                                    أ. منى بنت عبدالله عبدالرؤوف خوجه

 

 

 

  

آخر التعليقات

لا يوجد أي تعليقات.

إضافة تعليق


تقييم:
Arabic Coaching