موسم الحصاد

نشر في Apr 10, 2019

موسم الحصاد


موسم الحصاد

منذ الأزل ومن ذلك الوقت الذي كان يمارس فيه الإنسان الزراعة كإحدى المهن أساسية, وتطور هذا المجال والاهتمام بكافة مراحل العملية الزراعية, حيث تهيئة البيئة المناسبة وتهيئة الظروف المساعدة, ومراعاة الأحوال الجوية المتقلبة وأنواع التربة المختلفة, وانتقاء البذور الجيدة والسقي والتلقيح والتطعيم وغير ذلك وانتهاء بالحصاد, حيث الفرح والسرور والحصول على المنتجات والثمار عالية الجودة, حيث تكون هذه الثمار ليست مجرد منتج مادي فحسب بل تكون ثمارا للجهود المبذولة والمستمرة التي ترمز إلى المثابرة والإصرار والصبر والتطلع نحو الهدف والأمل وعدم اليأس والتحفيز والتخطيط السليم.

وفي هذه الأوقات تحديدا، نحن الآن في موسم الحصاد، حيث ستبدأ الاختبارات النهائية لأبنائنا وبناتنا في مراحل التعليم المختلفة في المملكة العربية السعودية، وقد تبدو هذه الفترة عصيبة وكأننا في عنق الزجاجة، وكأن الجميع يتعرض لضغوط مستمرة من كل الجهات، ولكن كلا!!! يجب أن نسترخي ونشعر بالراحة، ونخطط بهدوء تام للاستفادة من كل دقيقة ممكنة في هذه الفترة، ونتهيأ نفسيا، وجسديا، وفكريا ومن كل النواحي.

ويتجلى دور الأسرة وخاصة الوالدين في هذه الفترة في تحفيز أولادهم للمثابرة والاجتهاد, والحرص على عدم تغيبهم عن الحصص الدراسية والمحاضرات, وتوفير كافة سبل الراحة الممكنة لهم, وتهيئة الأجواء الأسرية المفعمة بالحب والعناية والحرص والتعاون لتحقيق المنشود, وتتصف هذه الرعاية بكونها مزيجا بين اللين والشدة, فلا بد من بعض الممنوعات والتحذيرات من الأمور والأنشطة التي تسبب ضياع الوقت وهدره, مثل النوم لساعات طويلة جدا, ومشاهدة التلفاز مطولا, وقضاء أوقات وساعات طويلة في تصفح واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة والألعاب الإلكترونية.

ولا يقل دور المعلمين والمعلمات أهمية عن دور الأسرة، بل إن أدوارهم تبادلية وتكاملية، ففي موسم الحصاد يجب على المعلمين والمعلمات أن يتحلوا بالصبر، والأخذ على عاتقهم بالمراجعة المكثفة والتقييم الموضوعي للطلاب والطالبات، ومراعاة الفروق الفردية لديهم بتنويع الأساليب والاستراتيجيات، وتحفيزهم ورفع دافعيتهم، ومساعدتهم في التغلب على مخاوفهم من رهاب الاختبارات، والتقليل من حدة الضغوط التي يتعرضون لها.

ومن أهم الأدوار التي تساهم في نجاح موسم الحصاد أيضا دور الإرشاد الطلابي، حيث يتوجب على المرشدين والمرشدات القيام بعمل برامج توعوية مثل الإذاعة المدرسية، والمحاضرات، وعقد لقاءات خاصة مع أولياء الأمور، وتصميم المطبوعات المختلفة للطلاب والطالبات بطريقة واضحة وجذابة عن الاختبارات، والتهيئة لها، والعوامل التي تساعد في اجتيازها بسهولة، وكيفية التغلب على الضغوط وإدارتها، وإدارة الوقت والتنظيم، وتنمية وتطوير مهارات التعلم الذاتي وخاصة الاستذكار.

موسم الحصاد هو ذلك الموسم الذي يجني فيه الجميع ثمرات جهودهم،

هو موسم تحقيق الأهداف النهائية، والحصول على المخرجات المرجوة،

هو موسم تحقيق الكوتش للأهداف التي طالما تطلع إليها في جلساته وتأملاته مع الكوتشي,

ويكون هذا الموسم مبكرا أحيانا وقد يكون متأخرا في أحيان أخرى، ولكنه بالتأكيد ليس موسما نهائيا بل بداية لمواسم خير كثيرة قادمة بعون الله تعالى.

 

 

                                                                                                                                                  كتبته/

أ. منى بنت عبد الله عبد الرؤوف خوجه

 

آخر التعليقات

لا يوجد أي تعليقات.

إضافة تعليق


تقييم:
Arabic Coaching