كوتشنج الذات 5 ( تحديد الأهداف 1 )

نشر في Jan 30, 2019

كوتشنج الذات 5 ( تحديد الأهداف 1 )


كوتشنج الذات 5 ( تحديد الأهداف 1 )

الفرد كوتشا لذاته يجب أن يحدد أهدافا تنسجم مع قيمه وأدائه الشخصي, ويتحرى الدقة والمصداقية والموضوعية لأن أحد أهم مبادئ الكوتشنج وجود رؤية واضحة لدى الكوتش لما يريد الوصول إليه.

وتكمن أهمية تحديد الأهداف في عدة نقاط, منها:

1-أن تحديد الأهداف هو اللبنة الأساسية نحو النجاح.

2-أن تحديد الأهداف له تأثيرات إيجابية على الفرد من الناحية النفسية والتي تنعكس على النواحي الأخرى.

3-أن تحديد الأهداف يساهم في إكساب الفرد عادات جديدة ومنتجة.

4- أن تحديد الأهداف يساعد الفرد في وضع خطة استراتيجية.

5-أن تحديد الأهداف يساعد الفرد في تحقيق التوازن في مجالات الحياة السبعة.

ويرادف تحديد الأهداف مجموعة كبيرة من المصطلحات والمفاهيم الإيجابية, مثل:

الإنجاز, والنجاح, والتحفيز, والتشجيع, والتطوير, والتقدم, والاستقرار, والسعادة, والثقة بالنفس, والشغف, والتوق.

وقد اهتم الباحثون في العلوم الإنسانية بموضوع تحديد الأهداف منذ أمد بعيد, ومرت عملية تحديد الأهداف بمراحل عديدة من تحديد الأهداف إلى الأهداف الذكية ثم إلى الأهداف الأكيدة.

وتتم العملية بأن يقوم الفرد بتحديد أهدافه بشكل عام وفي كل المجالات, ثم انتقاءها بشكل ذكي وتقليص محيط الدائرة من أهداف عامة إلى أهداف محددة ذكية وواقعية وقابلة للتحقق والقياس ومحددة بوقت, وبعد ذلك يتم التركيز على الأهداف الأكيدة وهي التي يكون الفرد متأكدا بشدة من رغبته في تحقيقها.

فقد يبدأ الفرد فترة معينة من حياته, بداية عام جديد على سبيل المثال, ويقوم بوضع أهداف عديدة ومتنوعة يسعى إلى تحقيقها خلال هذا العام, ولكنه بعد مرور فترة من الزمن يجد نفسه غير قادر على التركيز على بعض تلك الأهداف, أو أن بعض هذه الأهداف أهم من غيرها, فيبدأ بالتركيز على أهمها, وبعد  ذلك يجب أن يكون الفرد واعيا جدا بالأهداف الأهم والأكيدة, والتي يجد أن تحقيقها سوف يدفعه دفعة قوية نحو النجاح والاستقرار النفسي والتغلب على الناقد الذاتي الذي قد يعمل على تقليل تقديره لذاته وإحباطه أيضا.

نموذج الهدف الأكيد لكارول ويلسون:

وقد وضعت كارول ويلسون* نموذجا كوتشيا حديثا يسمى بنموذج الهدف الأكيد, وذكرت أن صياغة الأهداف تزود بالطاقة والتركيز, وتبقي الناس مندفعين نحو تحقيق ما لم يعتقدوا انه ممكن, وقد قيل أن الفترة الزمنية المطلوبة لكسر عادة قديمة هي ستة أسابيع مع ستة أسابيع إضافية لغرس واحدة جديدة, ثلاثة إلى ستة أشهر تمنح وقتا كافيا لتحقيق هدف مهم بدون فقدان الدافع, وتذكر أيضا أن الهدف الفعال تتم مساعدته من قبل نظام مطابقة النمط الخاص للدماغ, وتتيح لنا هذه الخاصية بملاحظة ما له صلة بنا في الوقت الحالي, مع تجاهل ما يحيط بنا مما ليس له علاقة بنا. فعلى سبيل المثال في مطار مزدحم, سوف تتجاهل الإعلانات المستمرة إلا إذا ذكر اسمك, وبأعجوبة, ستسمع هذا. وبالمثل, إذا حدد شخص ما هدفا قويا فإن نظام مطابقة النمط سيسلط الضوء على الفرص التي قد تغيب.

 

كارول ويلسون, كوتشنج الأداء (2014 )

 

كتبته:                          

أ.منى بنت عبدالله خوجه

 

آخر التعليقات

إضافة تعليق


تقييم:
Arabic Coaching