يوم المعلم العالمي

نشر في Oct 07, 2018

يوم المعلم العالمي


معلم الناس الخير

عن أبي أمامة الباهلي قال: ذُكِر لرسول الله صلى الله عليه وسلم رجلان: أحدهما عابد, والآخر عالم, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم, ثم قال: إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرضين, حتى النملة في جحرها, وحتى الحوت, ليصلون على معلم الناس الخير ".

التعليم من أسمى الرسائل الإنسانية لما تتضمن في طياتها من مهام وتحديات تتطلب من المعلمين والمعلمات العمل الدؤوب والمستمر لتحقيق الغايات السامية من هذه الرسالة العظيمة, وهي مهمة الأنبياء صلوات الله عليهم من قبل, حيث توجب عليهم تعليم أتباعهم الدين الصحيح, والإجابة على تساؤلاتهم والقضاء على حيرتهم بخصوص ما غاب عنهم وما ألبس عليهم, ووردت آيات كثيرة في القرآن الكريم, وأحاديث شريفة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل العلم والعلماء.

وتتجاوز مهمة التعليم إلى أبعد من تزويد الأجيال الناشئة بالمعارف المجردة, فهي مهمة غرس القيم السامية والأخلاق الحميدة والقدوة الحسنة والاحترام في نفوسهم, وهي مهمة الغوص في أعماقهم والبحث عن الكنوز بداخلهم وتحليل شخصياتهم, ثم العمل على صقل مهاراتهم ومراعاة الفروق الفردية بينهم, وتعزيز الجوانب الإيجابية لديهم, لإنتاج أجيال طموحة وواعدة تعمل لمستقبل أكثر ازدهارا وتقدما, ولذلك فإن دور المعلم من أعظم الأدوار إطلاقا, فهو القدوة وهو رائد الأخلاق الحميدة وهو منارة الإبداع وبر الأمان الذي يلجأ إليه المتعلمون ليحطوا رحالهم ويستلقوا على شواطئه ليستمتعوا بدفء أشعة شمسه, وهو الكوتش الذي يمارس كل مهاراته الكوتشية معهم, والأهم أنه المعلم الأب الذي يقدم العطف والحنان والإحسان.

وفي كل عام وتحديدا في الخامس من أكتوبر يحتفل العالم أجمع بيوم المعلم العالمي, وتنهال عليهم أجمل عبارات الشكر والتقدير اعترافا بدورهم الرائد والاستثنائي, فكم من معلم ترك أثرا في نفس تلميذه لن ينساه ما حيَ, وكم من معلم أشعل فتيل الإبداع لدى تلميذه فأصبح في القمة متربعا على عرش النجاح والتميز, وتحضرني هنا قصة إحدى الزميلات حيث تذكر بأنها لم تكن بالمستوى المطلوب في المراحل الأولى في الابتدائية, وكانت المعلمات ينفرن منها وكانت كل معلمة ترفض بقاءها في فصلها لتدني مستواها الدراسي, بل وصاحت إحداهن وأمسكت برأسها رجاء من الإدارة أن لا تكون في فصلها, وبقيت على تلك الحال إلى أن وصلت للصف الثالث الابتدائي وبدأ العام مثل كل الأعوام التي سبقته, وتم نقلها من فصل لآخر إلى أن طلبت إحدى المعلمات أن تكون في فصلها تحديدا, تذكر زميلتي أنها كانت تعاني من داخلها ألما كبيرا بسبب الرفض والعزوف والعبارات السلبية التي كانت تلقى على مسمع منها, وشبه انعدام بالثقة بالنفس وتردد, إلى أن دخلت المعلمة الفصل ونادتها باسمها بدلال عجيب!! تذكر زميلتي أنها عاشت صدمة لوهلة لا تصدق ما سمعت حتى كررت المعلمة اسمها بنفس الأسلوب , ثم طلبت منها أن تتقدم نحو الأمام وتكتب كلمة على السبورة, تصف زميلتي مشيتها بأنها كانت تمشي بخطى ثقيلة جدا وتكاد أن تفقد وعيها بسبب الموقف , ولكنها وصلت وكتبت وشجعتها وحيتها تحية حارة جدا, تقول زميلتي: " لم أصدق ما فعلت ولا ما شاهدت ولا ما حدث لي , ولكني بالتأكيد كنت سعيدة جدا في داخلي وشعرت بأنني طاووس في مشيتي عند عودتي لمكاني ", ثم تحول حالها من أسوأ التلميذات إلى أكثرهن تفوقا وذكاء.

إلى يومنا هذا تذكر زميلتي معلمتها تلك وتدعو لها في ظهر الغيب, ولا تنسى فضلها ذلك أبدا؛ كم منا لديه معلم أو أكثر لا يمكن أن ينساه ما دام حيا , وكم منا يدعو لمعلمه ويذكره بالخير إذا طافت ذكراه في خاطره, وكم من معلم ترك بصمة لا يمكن محوها في نفوس التلاميذ, وكم من معلم احتضن تلاميذه بكل حب وحنان ليوصلهم إلى بر الأمان والاطمئنان, وكم من معلم كان قدوة حسنة لتلاميذه, زرع في نفوسهم حب الخير وحب العلم والعمل.

طوبى لنا معشر المعلمين والمعلمات ونسأل الله تعالى أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم وأن يجعلها حجة لنا لا علينا

كتبته/ أ. منى بنت عبدالله خوجه

آخر التعليقات

  • نايف الميلبي

       Oct 08, 2018

    احسنتي ، لازلت اتذكر معلمين لهم فضل علي ،لهم منا جزيل الشكر والتقدير . وردة من طلابي في يوم المعلم تنسيني تقصير وزارتي في يوم كنت أنتظر لفته منهم ، لهم مني كل محبة وتقدير .

إضافة تعليق


تقييم:
Arabic Coaching